أسرة كوديا ديل أمو انكلترا

  • 17.07.2015

عندما كنا بانتظار طفلنا الثاني ذهبنا في الأسبوع العشرين من الحمل بكل سعادة وشوق لإجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية ولمعرفة نوعية الجنين والاطمئنان عليه، اكتشف الأطباء بعد الفحص بأن الجنين يعاني من تشوه الظهر المفتوح “الصلب المشقوق” ولم نكن وقتها نعرف ماذا يعني هذا المرض فأخبرنا الأطباء بأنه تشوه يصيب العمود الفقري للجنين يؤدي إلى إعاقة كبيرة للطفل

وكانت الصورة التي أعطيت لنا محزنة جدًا وبدا الأمر وكأن لا أحد يستطيع مساعدة طفلنا المنتظر. بعد انقضاء فترة قصيرة على التشخيص أخبرنا أحد الأصدقاء عن إمكانية إجراء عملية جراحية للجنين وهو في داخل رحم الأم واكتشفنا أن الأطباء المتخصصين في مثل هذه العمليات متواجدون في مدينة زيورخ. وبالفعل قمنا بالإتصال بالفريق المتخصص في جراحة الجنين عن طريق صفحة في الانترنت وسألنا عن امكانية مساعدة طفلنا وكان الجواب مشجعًا للغاية حيث أخبرنا البروفسور الدكتور مويلي بأنه يمكن وسوف يقومون بمساعدة طفلنا. وتجدر الاشارة أنه منذ الاتصال الأول الذي قمنا به وخلال فترة الفحوصات والمناقشات التوضيحية وأثناء العملية، كنا نتلقى أفضل رعاية واهتمام من قبل الفريق المتخصص في الجراحة الجنينية. وهنا نود أن نتوجه بالشكر العميق والامتنان لكل من البروفسور الدكتور مويلي، الدكتور مورلن، الدكتور مازوني، البروفسور الدكتور سمرمان، البروفسورة الدكتورة اوخسنباين، الدكتور كريهنمان، المنسقة الدولية السيدة باربارا كازانوفا وجميع الأطباء والممرضين والعاملين في قسم العناية المركزة وقسم طب الأجنة. شكرًا جزيلًا لكم على مساعدتكم لعائلتنا وخاصة كنزنا الصغير الذي حظي برعايتكم الممتازة.