أورام الرئة

يشمل مصطلح أورام الرئة عدد من التشوهات المختلفة في رئة الجنين والتي تتميز بصورة عامة بوجود أنسجة مريضة وتالفة بدلا من أنسجة الرئة الطبيعية وتنمو هذه الأنسجة لتتحول إلى أورام. يكون نمو هذه الأورام مختلفًا فيبقى حجم قسم منها ثابتًا أو يتقلص، بينما ينمو القسم الآخر بصورة سريعة مسببًا مشاكل في الدورة الدموية للجنين.

يمكن تشخيص هذه الأورام باستعمال الموجات فوق الصوتية، في الصورة يمكن رؤية أنسجة رئوية فاتحة اللون (L) وبجانبها ثقوب سوداء وكذلك خراجات طبية (C). في معظم الأحيان تستمر هذه الخراجات والأورام في النمو وتتوقف عند الربع الأخير من الحمل ومن ثم تظل ثابتة الحجم.

الطفل المصاب بورم رئوي يولد عادة بصورة طبيعية كأي طفل آخر ولا تتطلب هذه الأورام علاجًا فوريًا ولكن من المهم إجراء الفحوص الروتينية في وقت لاحق، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، والتصوير بالكمبيوتر، بهدف التخطيط لخطوات العلاج القادمة. العلاج في العادة يكون عبارة عن عملية استئصال جراحي لأنسجة الرئة التالفة لمنع ظهور إلتهابات رئوية أو أنسجة خبيثة. في حالات نادرة يحتاج الطفل الى مساعدة للتنفس بعد الولادة وفي هذه الحالة يتم مناقشة الاسراع في اجراء عملية جراحية للطفل.

عادة يعيش الأطفال بعد إزالة هذه التشوهات حياة طبيعية بدون قيود أو مشاكل طبية خاصة.

الشركاء

نحن فريق عمل متعدد التخصصات من ذوي الخبرة.